الاثنين، 27 مايو، 2013

رحلة في الخيال ..




من اكتر الافلام اللي بحبها فيلم "Lake House" او " منزل البحيرة " وقصته كالتالي :- 

أن " كيت فوستر " او " ساندرا بولوك " طبيبة ورومانسية ووحيدة قررت تغير نظام حياتها وتأخد اجازة ، فتروح تعيش في منزل زجاجي بيطل علي البحر قبل ما تنتقل منه وترجع تعيش للمدينة ولصخب الحياة ، وقررت قبل ما تمشي تسيب رسالة للمستأجر الجديد اللى هو " أليكس وايلر"  او " كيانو ريفز" توصف احساسه الفترة اللى عاشت فيها في البيت دا وازاي هي بتحن له من وقت للتاني .

أليكس بيستقبل رسايلها وبيقرر يراسلها وبتستمر ما بينهم المراسلات بالفعل  لغاية ما بينجذبوا لبعض وبيحبوا بعض ، لكن بيكتشفوا بعد وقت قصير حاجة غريبة !!
انهم مش عايشيين بس في مكانين مختلفين ، لا كمان في زمانيين مختلفين ! وبيفصل ما بينهم بالظبط سنتين ، بيحاول اليكس بكل الطرق يقابلها ويحدد لها اكتر من ميعاد ، وتقوله بالشكل دا لازم نستني سنتين بحالهم ، وبيقولها معنديش مانع بس لازم نتقابل ، محاولاتهم بتفشل اكتر من مرة وفي الاخر بيتقابله فعلا :)

لكن هتكلم علي مشهد محدد في الفيلم دا بحبه جدا ، ولاقيته مش صعب يتنفذ لو قررنا نحرر خيالنا شوية ، لما طلب منها في مرة تقضي يوم كامل معاه ، يتفسحوا ويتفرجوا علي معالم المدينة علي الرغم من الفاصل الزمني !!  فبيقولها يوم السبت الجاي هنقضي اليوم مع بعض ،هنمشي في نفس الشوارع ونزور نفس الاماكن ،  وبيبعت لها خريطة ويحدد لها الاماكن اللى ممكن يزروها وبيكتب لها تعليقات علي كل مكان المفروض هيروحه هيقولها ايه وهيعرفها علي ايه ، ابصي هنا ، خدي بالك من المبني القديم دا اللى صممه والدي ، وهكذا

وفي نهاية اليوم بيكتب لها رسالة علي احدى المباني بيشكرها علي اليوم الرائع دا :)

الفكرة جاتلي الصبح وحبيت انفذها ، انا مستعدة اقضي يوم خيالي زي دا ، اصدقائي اللى من القاهرة الاسكندرية ومن اى محافظة تانية او حتي من بلد تانية ، عايزاكم تعزومني علي يوم اقضيه معاكم ، ابعتلولي احكولى علي اجمل المعالم في بلدكم ، الاماكن اللى هتخلوني ازورها لو انا جيت ، هتأكلوني ايه ، هتشربوني ايه ، وهكذا وفي اخر اليوم ايه الرسالة اللى هتقولهالي ، ابهروني واحرروا خيالكم ومش بعيد احسن رسالة فيها وصف " للرحلة الخيالية " دي يكسب جايزة ويجي يوم ونفذ الرحلة علي ارض الواقع بالفعل :)

مش لازم تكتبوا لي انا بس ، ممكن تكتبوا لاى حد في خيالكم نفسكم تقضوا اليوم معاه ،  وانا عن نفسي هكتب عن اليوم اللى نفسي اقضيه مع حد وهنروح فين ونقضي اليوم ازاى :)



راسلوني علي الميل دا لو حابين

Ayatmoktar@gmail.com 

 هنتظر رسايلكم حتي ولو مكنتش انا الشخص اللى هتقضوا معاه اليوم دا :)

السبت، 25 مايو، 2013

إلي التالية ..

 
 
 
 
من فترة كبيرة كنت كاتبة الكام السطر دول :-


حبيبة حبيبى تذكرى دائماً أن لكِ خصيمات كُثر ..

كلما أغضبتيه دعونا عليك ِ ..

" فلاتؤذيه قاتلك الله فأنه ضيف عندنا يوشك أن يفارقنا إليهم "


____________________________________


 

اسيبكم مع الأبيات بقى
والنهاردة وانا بقرأ في ديوان " كبرياء جريح " للشاعرة الروسية مارينا تسفيتاييفا  ، لقيت قصيدة رائعة ليها تقريبا بنفس المعني ، قولت انقلها لكم هنا واكيد هتعجبكم ، والهدف من دا كله نفسي بجد نتطبق ما امرنا به الله في اى علاقة انسانية لما نفارق نفارق بالمعروف ، ومفيش داعي للكره والحقد وكره الطرف الاخر ، بالعكس المفروض نتمني للاخرين الخير دايما ، لازم نتعلم لحظة الفراق نفارق بشياكة واحترام مش لازم نفارق واحنا سايبين لبعضنا تشوه نفسي وعاطفي ، وتذكروا دايما الآية الكريمة ( ولا تنسوا الفضل بينكم )


سواء كنت ِ قديسة أم أشد الناس إثما ً

مقبلة كنتِ على الحياة

أم خلفتها وراءك -

أحبيه فحسب ! أحبيه بحنان أكثر

هدهديه لينام كما الطفل

على صدرك

لا تنسي أن النوم أكثر ضرورة

من الغزل ، فلا توقظيه فجأة

من النوم محتضنة إياه

كوني معه للأبد :

فليعلمك الإخلاص

شجنه ونظرتُه الحنون .

كوني معه للأبد :

فالشكوك تضنيه .

المسيه بحركة ملائكة الرحمة ،

وإذا ما راحت أحلام الطهارة

تبعث ُ الملل كوني قادرة

علي إضرام نار الشعلة الهائلة !

لا تبادلي أحداً إيماءة

من الرأس بجسارة ،

دعي أحزان ما مضي

ترقُد في أعماقك .

كوني له تلك التي ،

لم أتجرأ أن أكون :

لا تهلكي أحلامه توجسا ً !

كوني له تلك التي ،

لم أستطع أن أكون :

أحبيه بلا حدود ،

أحبيه حتى النهاية !




الثلاثاء، 21 مايو، 2013

بؤجة خير

بؤجة خير تعود إليكم من جديد ، علي الرغم اني مش بقدر اشارك معاهم زى كل مرة  لأني في الصعيد ، لكن بصراحة أنا بغبط كل اللي بيقدر يشارك ، لمة من اروع المدونين في عمل خير ، يعني زى ما بيقول كده عمل خير وصحبة حسنة ، بذمتكم في احسن من كده في الدنيا :)

اغتنموا الفرصة دي وشاركوا وصدقوني مش هتندموا ، اخرجوا من القوقعة شوية ، واسعدوا نفسكم بمساعدة غيركم ورسم بسمة علي الوشوش :)

كل حاجة عندك انت مش محتاجها غيرك محتاجها .. زى الملابس وغيرها هاتها و تعالى وشارك معانا 


20 شارع احمد خيرى بجوار محطة مترو الانفاق الزهراء فوق كافتيريا السرايا - الزهراء القديمة 
الأيفنت علي الفيسبوك 


الجمعة، 17 مايو، 2013

عمرك حسيت أنك بتتحرك في دايرة ؟ مهما تمشي وتتحرك بترجع لنفس النقطة !

للأسف انا دايما عندي احساس دا في كل حاجة تقريبا في حياتي ، ألف ألف وارجع لنفس النقطة  اللي بدأت منها !!

علشان كده كان لازم هيجي الوقت اللي ارجع لنقطة البداية ،  لمدونتي ، لبيتي الأول ، بس مش زعلانة بصراحة ، بالعكس يمكن المرة الأولي اللي ارجع لنفس النقطة وأنا مش مضايقة ، قفلت الفيسبوك والأيميل وكل المواقع اللي مشاركة فيها تقريبا ، ولما فتحت اللاب توب مكنتش عارف اعمل ايه ، لقيتني بكتب رابط المدونة وبرجع لها  ..

ويلكم بااااااااااااااك آيوشه ، أى نعم انا هنا كمان بحس بأني لواحدي بس علي الأقل هنا هدوء بعيد عن الزحمة والدوشة والزيف ، وزى ما قولت زماااااان أنا مليش في الدنيا دي غير شوية الحروف والكلمات اللى بكتبها وبتكتبني ...