الخميس، 25 أغسطس، 2011

برومو مشروع النشر لمن يستحق



video

مشروع " النشر لمن يستحق " أطلقته دار ليلى (كيان كورب) فحقق نجاحا ملموسا ورائدا ذلك أنه قد أخرج مواهب شابة قيمة فُتح لها الباب لكى تكون أقلاماً محترفة يُشار لهم بالبنان.

وفى معرض القاهرة الدولى للكتاب الحالى بشارع الملك فيصل- محطة الطالبية يمكن أن نجد هذه المجموعة الرائعة من الكتب التى تتنوع بين الروايات والقصص القصيرة والمقالات وقريبا تتواجد الكتب فى المكتبات , المشروع يضم حتى الآن 23 أديبا وكتابا وهم :

1 – محمد غالية (بقايا جيل) مقالات

2 – سعدية عبد الله (مشاهد) مجموعة قصصية

3 – حازم دياب (أم عويس) مجموعة قصصية

4 – باسنت خطاب (كومبارس) مجموعة قصصية

5 – محمد عبد العليم (داى نيبون) رواية

6 – محمد جمال محب (ثمة شئ مريب) مجموعة قصصية

7 – فاطمة عبد الله (الملك والملكوت) مجموعة قصصية

8 – (شماريخ) مقالات

9 – نيفين كمال (خربشاتى) مجموعة قصصية

10 – آيات مختار (رحيل ملاك) مجموعة قصصية

11 – عزة بندق (المرآة) روايتان

12 – محمد عبد الفتاح (كبدة وسجق) مجموعة قصصية

13 – محمد صلاح راجح (عندما يتكلم الصمت)مجموعة قصصية

14 – إبراهيم المحلاوى (الحزن يناسب إبرا) رواية

15 – مروة جمال الدين (أحلام من حق غيرى) مجموعة قصصية

16 – هشام فايز (سوف أصنع طائرة) مجموعة قصصية

17 – باهر بدوى (نفوس) قصص

18 – حمدى البابلى (حب فى الظهيرة) مجموعة قصصية

19 – مصطفى موسى (ودخلت طز التاريخ) مقالات

20 – إسلام محمد (أيام الحب والغضب) مجموعة قصصية

21 – ريمة عبد الباقى (بيت جدى) مجموعة قصصية

22 – دجلة الناصرى (آخر أتباع يوسف) مجموعة قصصية

23 – محمد جمال عبد الغني (تشاهدون الآن) مجموعة قصصية

الصفحة الرسمية للمشروع

https://www.facebook.com/groups/203592533424/

الأغلفة

https://www.facebook.com/photo_search.php?oid=203592533424&view=all

مع تمنياتنا بقراءة ممتعة


السبت، 6 أغسطس، 2011

الكتاب فى المعرض :)






أخيرا وبعد طول انتظار الكتاب خلص وكمان نزل معرض الكتاب .. انا بصراحة لسه مشفتهوش ولا مسكته بإيدى .. هيوصلنى بعد اسبوع علشان هياخد وقت فى الشحن ..







للوصول للمعرض.. سيكون المعرض على ناصية تقاطع ش فيصل مع ش كفر طهرمس بجوار شركة مطاحن جنوب القاهرة, وبعد البنك الأهلى المصرى, وأمام مساكن منتصر, المعرض مقام على ارض المخزن الخاصة بالهيئة العامة للكتاب بالطالبية..


بجناح دار ليلى - كيان كورب-

...مواعيد:
من 10.30ص -5 م
من 9 م - 1 بعد منتصف الليل

المعرض عبارة عن خيمة واحدة كبيرة..
تدخل من باب المعرض..
تدخل باب الخيمة الشمال، اللي أوله (نهضة مصر)..
الخيمة متقسمة 3 أجزاء..
الجناح في الجزء الثالث، بجوار جناح اتحاد الناشرين المصريين

الاثنين، 1 أغسطس، 2011

رمضان في الشهور كمثل يوسف


قال الأمام ابن الجوزى: الشهور الاثنا عشر كمثل أولاد يعقوب عليه السلام، و شهر رمضان بين الشهور كيوسف بين إخوته، فكما أن يوسف أحب الأولاد إلى يعقوب كذلك رمضان أحب الشهورإلى علام الغيوب.

نكتة حسنة لأمة محمد صلى الله عليه وآله وسلم: إن كان في يوسف من الحلم والعفو ما غمر جفاءهم حين قال {لا تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْم}َ [يوسف:92 ]، فذلك شهر رمضان فيه من الرأفة والبركات والنعمة والخيرات، والعِتْق من النَّار، والغُفْران من الملك القهَّار ما يغلب جميع الشهور.

جاء إخوة يوسف معتمدين عليه فيسد الخلل، و إزاحة العلل، بعد أن كانت الخطايا والزلل، فأحسن لهم الإنزال، و أصلح لهم الأحوال، وبلَّغهم غاية الآ مال، و أطعمهم في الجوع، و أذن لهم في الرجوع، وقال لفتيانه{اجْعَلُوا بَِضاعَتَهُمْ رِحَالِهِمْ لَعَلَّهُمْ يَعْرِفُونَهَا}[ يوسف:62]فسدَّ الواحد خلل أحد عشر، كذلك رمضان واحد والشهور أحد عشر، وفي أعمالنا خَلَلٌ و أيُّ خلل، ويرجو العبد أن يتلافى في شهر رمضان ما فرَّط فيه في سائر الشهور.



كان ليعقوب أحد عشر ولدًا ذكورًا بين يديه حاضرين، ينظر إليهم ويراهم، ويطَّلع على أحوالهم وما يبدو من فِعَالهم، ولم يرتد بصره بشيء من ثيابهم، وارتدَّ بقميص يوسف بصيرًا، وصار بصره منيرًا. فكذلك المذنب إذا شمَّ روائح رمضان، وجلس فيه مع الْمُذَكِّرين، وقرأ القرآن، و صحبهم بشرط الإسلام والإيمان، وترك الغِيبة والبهتان، يصير إن شاء الله مغفورًا له بعد ما كان عاصيًا، وقريبًا بعد ما كان قاصيًا، ينظر بقلبه بعد العمى، ويسعد بقربه بعد البعد، ويقابل بالرحمة و المغفرة والرضوان