الاثنين، 1 أغسطس، 2011

رمضان في الشهور كمثل يوسف


قال الأمام ابن الجوزى: الشهور الاثنا عشر كمثل أولاد يعقوب عليه السلام، و شهر رمضان بين الشهور كيوسف بين إخوته، فكما أن يوسف أحب الأولاد إلى يعقوب كذلك رمضان أحب الشهورإلى علام الغيوب.

نكتة حسنة لأمة محمد صلى الله عليه وآله وسلم: إن كان في يوسف من الحلم والعفو ما غمر جفاءهم حين قال {لا تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْم}َ [يوسف:92 ]، فذلك شهر رمضان فيه من الرأفة والبركات والنعمة والخيرات، والعِتْق من النَّار، والغُفْران من الملك القهَّار ما يغلب جميع الشهور.

جاء إخوة يوسف معتمدين عليه فيسد الخلل، و إزاحة العلل، بعد أن كانت الخطايا والزلل، فأحسن لهم الإنزال، و أصلح لهم الأحوال، وبلَّغهم غاية الآ مال، و أطعمهم في الجوع، و أذن لهم في الرجوع، وقال لفتيانه{اجْعَلُوا بَِضاعَتَهُمْ رِحَالِهِمْ لَعَلَّهُمْ يَعْرِفُونَهَا}[ يوسف:62]فسدَّ الواحد خلل أحد عشر، كذلك رمضان واحد والشهور أحد عشر، وفي أعمالنا خَلَلٌ و أيُّ خلل، ويرجو العبد أن يتلافى في شهر رمضان ما فرَّط فيه في سائر الشهور.



كان ليعقوب أحد عشر ولدًا ذكورًا بين يديه حاضرين، ينظر إليهم ويراهم، ويطَّلع على أحوالهم وما يبدو من فِعَالهم، ولم يرتد بصره بشيء من ثيابهم، وارتدَّ بقميص يوسف بصيرًا، وصار بصره منيرًا. فكذلك المذنب إذا شمَّ روائح رمضان، وجلس فيه مع الْمُذَكِّرين، وقرأ القرآن، و صحبهم بشرط الإسلام والإيمان، وترك الغِيبة والبهتان، يصير إن شاء الله مغفورًا له بعد ما كان عاصيًا، وقريبًا بعد ما كان قاصيًا، ينظر بقلبه بعد العمى، ويسعد بقربه بعد البعد، ويقابل بالرحمة و المغفرة والرضوان

هناك 5 تعليقات:

  1. حقا رمضان حوى كل جمال الشهور وحوى سماحة كل الشهور ونوركل الشهور
    كل سنة وانتي طيبة وربنا يتقبل صلاتك وصيامك وصالح اعمالك ويجعلك من عتقاء شهره الكريم

    ردحذف
  2. ربنا يتقبل منا ومنك ان شاء الله
    كل سنة وانتي طيبه ياايوشة ياااااارب

    ردحذف
  3. كل سنه وانتى طيبه وبالف صحه وسعاده

    يا ايوشتى

    بعوده الايام

    ردحذف
  4. مصطفى سيف
    كل سنة وانت طيب وبالف خير


    قلب ارهقته الاحلام
    امين يارب العالمين
    كل سنة وانتى بالف خير ياجميل




    وجع البنفسج
    وكل عام وانت بالف خير يارب



    ليس فقيرا من يحب
    كل سنة وانتى طيبة ياقمر وبالف خير يارب

    ردحذف