الأحد، 28 مارس، 2010

عائدون للتدوين



اولا انا البوست ده بكتبه للمرة التانية لانى بغبائى مش بكتب فى ملف ورد وبعدين انقله المدونة بكتب على طول على المدونة وبحركة غباء من النت وقف وكل اللى كتبته طار غباء غباء يعنى يلا قدر الله وماشاء فعلا

البوست اللى فات كان الهدف منه انى استفز المدونين علشان يتكلموا نظرتهم للتدوين دلوقتى زى ما هى ما تغيرتش عن زمان ولا اتغيرت بقيوا بيضايقوا من التدوين وشايفين انه اتغير كتير عن زمان ولا ده شعورى انا بس فى الوقت اللى بيلازمنى الفترة الاخيرة دى كتير

هعلق على التعليقات اللى جت على البوست اللى فات لانها تعليقات محتاجة مساحات كبيرة فى المناقشة بس قبل كل ده انا بشكركم بجد انا كنت مبسوطة بالتعليقات على البوست اللى فات وخصوصا ان كان فيها تعليقات الناس اللى بحبها وباحترمها وبكون مبسوطة لما بشوفهم عندى بيفيدونى اراءهم

نيجى بقى دلوقتى نرد على التعليقات اللى كانت اغلبها ان مكنتش كلها قالت ان فعلا التدوين اختلف عن زمان وان الناس اتغيرت واحساسنا اتغير نوعا ما مبقاش زى زمان وعلى حسب رايى انا هقول بعض الاسباب اللى ممكن تكون صح ولا غلط وعلى حسب التعليقات اللى جت والاسباب كالاتى :-
ان المدون كان فى البداية حابب التدوين ومقبل عليه لانه لاقى فيه التشجيع والناس اللى بتسمعه ودايما بتستنى كلامه لكن لما ربنا كرمه وبقى التدوين من مجرد هواية لاحتراف واشتغل فى المجال ده بعد عن التدوين وعن ناسه وبعد عن كل اللى كانوا بيستنوا بوستاته وهجر المدونة وبقى مش هاين عليه حتى يكتب فى المدونة ايه الى جد فى حياته ولا ايه اللى بيحصله ويشارك الناس اللى وقفت جنبه نجاحه ولا هو تقف جنبه فى وقت اللى كان بيحاول يبدأ وبعد كده ينساهم وينسى ايامهم واذكر هنا رايى بخصوص تعليق استاذ تامر على موضوع انى مقتنعة ببعض المدونين اللى ظهروا فى اشتهروا وبقى ليهم مؤلفات وبقى يطلق عليهم كتاب ومبدعين .

وهقول انا بصراحة مقرتش كل الكتب اللى كانت من تأليف مدونين كتير ربنا كرمهم وبقى ليهم كتب فى السوق موجودة بس فى الاغلب انا معجبنيش اسلوب بعض الكتب اللى قريتها لانى من وجهة نظرى القراءة دى ليها متعة لما اقرا كلام جميل وباسلوب حلو كل دلوقتى اللى بيحصل ان اغلب الكتابات تفتقر للجمال والاسلوب الراقى وهى مجرد تسلية وكلام زى اللب نقراه وتانى يوم مش نستفيد منه بكلمة القراءة كانت زمان دلوقتى الشباب مش بيقرا اصلا والكتب اللى موجودة وموجهة للشباب فى الاغلب وباسلوبهم وبلغتهم الجيل الحالى عايز كده واغلب الكتاب دلوقتى بيلبوا طلب الجيل اللى مش عايز يتعب نفسه فى قراءة متعمقة وباسلوب لغة عربية بحت محدش دلوقتى بيعمل كده ومحدش بقى بيستمتع بالقراءة واللى بيشد الناس اسم الكتاب اللى عليه حتى لو كان محتوى الكتاب مش اد كده او اسمه مستفز او حتى افكاره قبيحة وبتروج لامور مشينة .


السبب التانى تسرب الاحباط جوه كتير من المدونين اللى كانوا حاطين امل على التدوين يحققلهم حاجة ويبقوا هما كمان حاجة فى يوم من الايام وكانت قريت جملة قبل كده لحد انه نفسه يلاقى كتاب باسمه محطوط فى مكتبة بيته لكن لما حس ان ده مقدرش يحققه احبط وقرر يبعد عن التدوين وخصوصا لو كمان مفيش تشجيع من الناس حواليه فكان من الطبيعى يقول انا طول عمرى بكتب لنفسى ايه اللى جد دلوقتى انا بردو رجعت اكتب لنفسى يبقى خلاص كتاباتى يبقى مكانها اجندتى وبلاها مدونة وبلاها تدوين من اساسه


السبب التالت التدوين كان فرصة جميلة اوى تقربنا من بعض وتجمعنا فى مواقف كتير وده ميزة كنت اتمنى انى فى محافظتنا فى الصعيد اقدر احققها فى يوم ويبقى فيه ارتباط بين المدونين عندنا وبعضهم البعض ويبقى فى تواصل دائم

لكن اللى حصل ان التقارب ده بقى مشكلة عند بعض الناس بقى فيه فى بعض الاحيان تواصل زيادة عن اللزوم وبقيت فيه مشاعر اخوة ومشاعرصداقة ومشاعر حب كمان وبقينا متعالقين ببعض بشكل قوى ولما يحصل موقف او اى ظرف وان التقارب ده ينتهى او يبعدوا ان الناس تحس بغربة تحس بالم فراق وتحاول تبعد عن التدوين بعد ما فقدت اللى اتعودت عليهم والتقارب ده بقى وراءه مشاعر زيادة واى موقف يحصل بين اتنين باختلاف العلاقة بينهم يبقى ينقل ده للتدوين ولما يتظلم من حبيبه يزعل ويقفل مدونته لما يتصدم فى صديق يبقى يحذف مدونته لما يتاكد ان موضوع مشاعر الاخوة ده كلام فى كلام يقول انا مليش عيش فى وسط الناس دى تانى

نقالنا للاسف مشاكلنا شخصية للتدوين هنا وبقى فى كتير من مدونات شتيمة لبعضهم البعض والاساءة لناس كتير غيرهم لدرجة كمان ان ينشروا اشاعات على بعضهم علشان يشوه صور بعض

فى كل مكان فيه الكويس وفيه الوحش اشمعنا فى التدوين اللى هيكون ملايكة ولا هيكونوا شياطين ومن الغلط نعمم على الناس كلها ونبعد عنهم لاننا اتظلمنا او اتجرحنا من حد معين فى التدوين



انا احساسى بان التدوين عبء عليا وبيخنقونى اتغير دلوقتى ونفسى ارجع زى زمان واحسن كمان نفسى اتفتحت للتدوين من تانى ونفسى ارجع الاقى كل الناس اللى اتعودت على وجودهم معايا ونفسى ارجع الاقى الحماس اللى كان موجود زمان

استاذ تامر قال ان التدوين لسه تعتبر تجربة جديدة لكتير مننا ولسه محدش فينا تقريبا تجاوز غير السنة علشان كده مينفعش نحكم عليها بالفشل من دلوقتى وعلشان كده مينفعش بردو نحكم على انهاءها والبعد عنها فى الوقت القصير ده

وقال ان لو مش لاقى كلام تكتبه ده سببه ضعف محصلة القراءة ودى حقيقة وكلام حضرتك صح جدا انا لما بوقف عن القراءة فترة بحس ان دماغى مفيهاش افكار ولا فى جديد اكتبه او اقدمه وده طبعا نقيس عليه بعدنا عن المدونة وعدم زيارتها ان مش بتزورها تادية واجب انت بتفيد وتستفيد انت بتشجع غيرك وبتستفيد فى نفس الوقت منه ومن افكاره ومشاعره واحساسيسه زيارة المدونات بتنشط خلايا المخ والابداع عنك علشان تلاقى افكار كتير حتى لو مجرد صورة استوقفت فى اى مكان تانى

هترجع وتقولى مفيش وقت وظروفى ومشغول نقول ده كلام غير صحيح وانا كنت بتحجج بالامر ده كتير التدوين مش بيضيع الوقت وناخد رايى دكتورة Sonnet بانك تحدد وقت معين تنزل فيه البوستات حتى لو كل اسبوع

واعمل ساعة واحدة كل يوم تزور المدونات ودى نصيحة عادل :)

هترجع تقولى انا بخاف اسلوبى ميعجبش الناس وانا بخاف انكد على الناس واضايقهم اكتبوا وقت ماانتم عايزين وباى طريقة انتم عايزينها مادام صادقة وبتعبر عنكم وراضين عنها ومتخافوش تعجب غيركم ولا متعجبش وده راى دكتورة ستيتة

وفى الاخر اتمنى اننا نرجع بنفس الحماسة بتاعت زمان وان اللى غايب عننا يرجع واللى مكسل يكتب يكتب واللى بيشاور عقله يبعد يعيد نظر فى فكرته

وبعدين فى تساؤل نفسى أساله من زمان احنا ليه مش بنزور المدونات اللى على مواقع تانية غير بلوجر زى مكتوب وجيران ووردبريس ؟؟؟؟

الجمعة، 26 مارس، 2010

مدونتى ....شكراً + نـــــــــــــــــــــداء





البوست ده هنقول عليه فضفضة معاكم وليكم الحق فى انكم تسمعوا فضفضتى معاكم او طبعا ليكم الحق فى انكم مش تبصوا على كلامى من اساسه ومش تشتغلوا دماغكم بيه هقول كلام كتير اغلبه هيزعل بس معلش بقى يمكن ده حل علشان عقلى يصفى شوية وعلشان كمان نحط النقط على الحروف وكل واحد يعرف راسه من رجليه فى موضوع التدوين وسنينه ده




بالنسبة للتدوين :- بقى حاجة دمها سم جدا وملهاش طعم مش عارفة هو ايه اللى حصلنا بنكتب ليه من غير روح ولا من غير نفس وبنزور بعض تـأدية واجب مش اكتر بقى الواحد قلبه والله العظيم بينقبض لما يدخل المدونة بحس ان حمل تقيل على قلبى ومش عايزة اقربلها ولا اشوف وشها واحط البوست واطلع جرى بعيد عنها واكيد ده مش احساسى انا بس ده احساس ناس كتير زهقت وطقهقت وقرفت من التدوين وهربوا منه فيهم اللى مش هيرجع يدون تانى ويفهم اللى مش عايز يرجع وفيهم اللى رجع بس مش معبر المدونة ولا المدونين وفيهم اللى بكتب فيها ومش بيزور باقى المدونات التانية ولو زار يبقى تأدية واجب (( زى حالاتى كده مثلا ))




وفيهم اللى بيكتب ماشاء الله بوست كل يوم بس صدقونى اغلبهم بقيت بوستات من غير روح زى ما قولت تأدية واجب وبس حتى وزيارته للمدونات التانية تأدية واجب وعلشان ميزعلش حد منه .


انا هتكلم عن نفسى وعن بعض الاسباب اللى سدت نفسى عن التدوين وطبعا مش هعمم انا هتكلم فى الاغلب عن نفسى ومليش دعوة بغيرى بيفكر ازاى ولا هو ايه ظروفه .


فى اول التدوين ظهر جيل ماشاء الله بيكتب بشكل حلو ومختلف وجديد والتدوين كان لسه ليه هيبة كده والحمدلله الجيل ده اغلبهم اشتهر وانتشر وحقق احلام كتير فى حياته من خلال التدوين وحياته اتغيرت بسببه اكيد ربنا يكرمهم ويوفقهم جميعا .


اللى حصل بقى اننا كنا بنتابعهم ومن جوانا نفسنا نبقي زيهم ويبقى لينا اسم وشهرة ونحقق احلامنا احنا كمان من خلال التدوين لان فى حياتنا مفيش اى حاجة عدلة نحقق احلامنا بيها مكنش فدامنا غير التدوين نثبت فيه نفسنا سواء كنا بنكتب شئ مفيد او لا وسواء كنا موهوبين اولا ناس كتير وانا منهم كنا بنحلم نبقى زى الناس اللى من الجيل الاول فى التدوين ولما مقدرناش احبطنا ونفسنا اتسدت من التدوين وقولنا ايه لزوم التدوين بقى مادام هو كمان محققش احلامنا وبقى زيه زى غيره شوية كلام ومكتوب واى حد ممكن يجى يسرقه وينسب اسمه عليه .




بس بجد نظرة غبية جدا منى انى افكر فى كده هو انا اصلا كنت بكتب ولا كنت موهوبة قبل التدوين علشان لما احس انى فاشلة لغاية دلوقتى مظهرتش فى التليفزيون ولا معملتش كتاب ولا حتى مبقاش الفريندز على الفيسبوك عندى بتاع الفين صديق ولا انى بقيت عاملة مدونة لو دخلت كحيت فيها الناس هتيجى تمدح عبقريتى الفذة .




بصراحة كنت غبية جدا جدا والغباء ده خلانى مش اشوف حاجات حلوة كتير فى التدوين وفيا وخلانى اعمل حاجات واكتب حاجات انا مش مقتنعة بيها لمجرد انى اقلد يمكن لعلى وعسى ابقى فى يوم حاجة ليها قيمة .


بس بصراحة غبائى ده دلوقتى ابتدا يتغير نوعا ما انا بقيت متاكدة انى مش بكتب كلام وبس انا بكتب باحساس واحساس مش عادى انا بجد برهق وانا بكتب عن اللى جوايا كل كلمة دلوقتى بتخرج منى بتعبر عنى او عن حد انا اتاثرت بيه , لما بكتب عن قصة فيها حزن انا بحزن لما بكتب عن فرح انا بفرح لما بكتب عن حب انا بعيش الحب ده
هى مجرد لحظات بتمر عليا وانا بكتب بس عرفت فيها معنى ان الانسان يكون عايش وجواه قلب يحس ويتاثر .


انا بقيت مشهورة وبقيت متالقة وبقيت موهوبة وبقيت كل الصفات اللى نفسى فيها بسبب التدوين بقيت بينى وبين نفسى شايفة كل المميزات دى فيا , بقيت دلوقتى عندى ثقة نوعا ما انى بعرف اعبر صح عن احساسى وبعرف اتكلم عن اللى جوايا , يمكن التدوين خلانى افكر اغير اسلوب حياتى وعلشان عادل ميقولش انا بتاعت كلام وبس :)
انا فعلا بحاول يمكن لغاية دلوقتى مقدرتش بس انا اتغيرت كتير جدا

بجد مش هقول للمدونة غير شـــــــــــــكراً بجد انتى غيرتينى وعملتينى مكونش غير نفسى , والمدونة هنا طبعا بكل ما فيها وبكل ما فى عالم التدوين عموما



نــــــــــــــــداء





المدونين الحاضرين الغايبين او المغيبين انتم فين بقى وفين النشاط والحماس اللى كان فيكم من الاول ايه كل واحد كان حاطط امل وراح منه كان نفسه يحقق حلمه وضاع وايه الجديد هو انتم يعنى كنت شايفين التدوين هو الحاجة اللى هتغير حياتكم بالعكس بقى انتم اللى هتغيروا الدنيا من خلال مدوناتكم وبوستاتكم وكلامكم زى ما التدوين اضاف كتير لحياتكم ياريت تتضيفوا انتم كمان للتدوين .


بلاش الغرور يعمينا وبلاش الاحباط واليأس ينسينا الايام الحلوة اللى كانت فى التدوين زمان
مش لما احس ان اسلوبى بقى احسن من الاول انسى اصحابى وانسى كل الناس اللى وقفت جنبى
ومش لما احسن اانى فشلت فى تحقيق حلمى فى انى ابقى مدون مشهور وصورتى فى كل مكان على النت يبقى خلاص اخر الدنيا ابعد وبردو انسى الناس اللى بتزعل من فراقنا واللى اتعودت على وجودنا
اتمنى ان كل اللى فى دماغى ده يكون تفكيرى انا لواحدى وان الظروف هى اللى فعلا بتمنع الناس من التواجد لو لساعات قليلة على مدوناتها ومدونات غيرها









واخيرا قابلت دكتورة علا :)



قابلت دكتورة علا وطبعا انا كنت بتهرب كتير معلش بقى سامحينى يادكتورة انا بطبعى جبانة وخوافة جدا وخفت اسيب انطباع سئ عندك لما اقبلك والصورة اللى يمكن كنت رسماها لايوشة تتغير
بس بجد انا بعد ما شفت حضرتك حسيت اد ايه حضرتك انسانة رقيقة وطيبة وجميلة جدا جدا جدا والله مهما فضلت اتكلم مش هقدر اقول انا مبهورة بحضرتك اد ايه لدرجة انى دلوقتى فى البيت والجامعة ومع اصحابى وبنات خالتى على طول دكتورة علا دكتورة علا :)


بجد ربنا يكرمك ويخلى سيف وشادن ويحفظهم وتشفيهم احسن ناس فى الدنيا , وعلى فكرة انا دلوقتى مش بفكر انا سيبت انطباع ايه عند حضرتك لان كفاية الى يقعد مع حضرتك شوية يبقى على طبيعته ويقول كل اللى نفسه فيه ويحس انك قريبة منه جدا






صلحت الكلمة معلش خطأ مطبعى بقى :(





الخميس، 11 مارس، 2010

رسالة إلى صغيرى


اولا انا كنت قولت هرد على البوست اللى فات بس بصراحة كل تعليق فيه محتاج صفحة علشان ارد بس بجد والله التعليقات كلها افيدتنى جدا وهحطها كلها قدامى دايما هو الملل للاسف بقى موجود عند كل الناس بس كنت اتمنى فعلا الملل ده ميكونش من ناحية التدوين باذن الله هحاول اخصص وقت كل يوم علشان ازور المدونات كلها من تانى .





رسالة إلى صغيرى

اليوم ياصغيرى عرفت حقيقتى المرة

فوجهك الباسم .. ونظرات عينك المشرقة .. أظهرت لى الحقيقة

سنوات طوال وأنا أنظر إليك لا أرى غير إعاقتك المستديمة

منذ لحظة الميلاد الأولى جاءنى الخبر

قالوا معاق وهذا من صنع القدر

أنت تعانى من إعاقة من صنع الله

تقبلت إعاقتك وإنت راض ٍ بما قسمه الله لك

أما أنا فإعاقتى من صنع نفسى

إعاقتى أقوى من كل الإعاقات الجسمية والحسية

إعاقتى ليست ذهنية ولا سمعية ولا بصرية

فانا اعانى إعاقة قلبية وأيضا إعاقة أخلاقية

أصبحت رافضة لوجودك الهادئ

بداخل غرفتك أنت قابع تلعب مع الملائكة

أنظر إليك وقلبى يملئه الحسرة

وعينك تنظر إلي تلك النظرة

اشيح بوجهى عنك بعيدا ً

وفى عقلى عدم تقبل لذاتك الضعيفة

نظرات العالم من حولى مليئة بالشفقة

واستغاثاتك بى تتطلب الرحمة

ترفع يديك تريد التواصل

وأرفع أنا يدى لأخفى وجهى القاسى

لأخفى عنك روحى المحطمة

أملك المشرق فى ثنايا قلبك

يطبع نوره على وجهك

وعلى ابتسامات شفاهك

يبدد اليأس الزاحف إلى روحى

اليوم ياصغيرى سوف أمنحك حق الحياة

اليوم سوف أعلنها للعالم أجمع

لست معاق بل أنا من كنت معاقة

عندما سلبت منك الإرادة وحق الحياة


الاثنين، 8 مارس، 2010

عندى ملل وايه الجديد





هقولكم عندى ملل هتقولوا وايه الجديد يعنى ماانتى طول عمرك مملة , والناس كلها دلوقتى بقى الملل فى كل لحظة فى حياتهم .






الجديد بقى انى عندى ملل من التدوين بقيت مش بحبه ولا عايزة ادون ولا ليا نفسى ازور المدونات ولا برد على تعليقات الناس اللى هى اصلا قلت من ساعة ما رجعت من شهر تقريبا , ولا من اساسه طايقة امسك قلم واكتب حتى لمجرد الشخابيط اللى انفس بيها عن نفسى




التدوين اتغير عن زمان صح ولا انا بس اللى شايفة انه بقى ملهوش لزوم




انا بصراحة من اول ما دخلت التدوين وشايفة ان التدوين ملهوش لزوم تكتب موضوع يمكن يكون فيه فايدة بس بتكون للحظات ولو سالت اى حد بعد كده بيومين تقوله ايه رايك فى البوست مش هيفتكره لانى انا كده ممكن اقرا بوست ويعجبنى جدا وانسى اصلا هو كان عنوانها ايه بعد يومين زى ما يكون مجرد كبسولة مسكن بناخدها وبيروح مفعولها بسرعة تقريبا التدوين بقى معاملة بالمثل يعنى تزور الناس الناس تزورك تبدأ تبعد خلاص تتنسى




عايزة ارجع تانى للتدوين وارجع احبه بس مش عارفة ازاى ؟؟؟؟
ياريت اللى يعرف يقولى عايزة ارجع اكتب وانا مبسوطة حتى لو مجرد كلام ملهوش لزوم بس اكون مبسوطة بيه وان المدونة لسه روحى فيها مش كل ما ادخلها قلبى يتقبض من كآبتها .




ملحوظة :- من زمان مرديتش على تعليقات باذن الله هرد المرة دى يمكن التفاعل مرة تانية يرجعنى احب المدونة
وبشكر بجد كل الناس اللى علقت على البوستات الكتير اللى انا مرديتش على التعليقات بتاعتها انا بقرا التعليقات مرة واتنين وتلاتة
وساعات لما بكون مش عارفة اكتب حاجة برجع اقرا التعليقات بس مش بعرف ارد عليهم

الخميس، 4 مارس، 2010

هدم الأقصى عقيدة صهيونية

هدم الأقصى عقيدة صهيونية ..

بقلم: د. محمد مورو


التخطيط لهدم المسجد الأقصى ليس وليد هذه اللّحظة ؛ بل هو عمليّة قديمة جديدة تتكرّر وسوف تتكرّر ؛ لأنّها جزءٌ لا يتجزّأ من العقيدة الصّهيونيّة ، وهي عقيدة لا تخصّ اليهود الصّهاينة وحدهم ؛ بل تخصّ قطاعًا كبيرًا من المسيحيّة البروتستانتية (المسيحيّة الصّهيونيّة).

ذلك أنّ تلك العقيدة المزعومة يؤمن أتباعها أنّ من شروط عودة المسيح ووقوع معركة (هرمجدون) للقضاء على الأشرار (المسلمين تحديدًا ، واليهود أيضا) ، وبداية ما يسمّى الألفية السعيدة - إنّ من شروط ذلك هدم المسجد الأقصى ، وإقامة هيكل سليمان في مكانه ؛ حيث يعتقد هؤلاء أنّ هيكل سليمان يقع تحت المسجد الأقصى ، وهكذا فنحن أمام قوى إسرائيليّة ويهوديّة صهيونيّة ، ومسيحيّة بروتستانتيّة صهيونيّة ، والأخيرة لها أتباع كثيرون في الدول البروتستانتية ، وخاصة الولايات المتحدة الأمريكيّة ، وبريطانيا ، واستراليا ، وعلى سبيل المثال لا الحصر ؛ فإنّ هناك داخل الولايات المتحدة نفوذًا قويًّا لتلك العقيدة ، وهناك كنائس تبشر بذلك ، وتدعو إليه ، وتجمع من رعاياها المال اللازم لتمويل عمليّة هدم المسجد الأقصى ، وبناء الهيكل ، ودعم إسرائيل سياسيًّا وإعلاميًّا كجزءٍ من تحقيق شروط عودة المسيح المزعومة ؛ كما تتمتع هذه الجماعة بنفوذٍ قويّ داخل الحزب الجمهوريّ في الولايات المتحدة ، ويتعاطف معها بصورة ضخمة رموز اليمين الأمريكي المحافظ من " ديك تشيني " إلى " دونالد رامسفيلد " إلى الرئيس " بوش " ذاته ، وكان الرئيس الأمريكي الأسبق " رونالد ريجان " يؤمن مباشرة بتلك العقيدة المزعومة ، كما تمتلك تلك الجماعة قنواتٍ تلفزيونيّةً وإذاعيّة وصحفًا ، ويتبعها عددٌ كبير من القساوسة أمثال " باث روبرتسون " والأب " جراهام " وغيرهما.




وهكذا فنحن أمام تهديد جديّ مهما كان غريبًا ومتطرّفًا لهدم المسجد الأقصى . . . الأمر الذي يستدعي تحرّكًا شعبيًّا وحكوميًّا . . . عربيًّا وإسلاميًّا.




محاولات هدم المسجد الأقصى بدأت منذ عام 1969 م . . . أي بعد عامين فقط من الاحتلال الإسرائيلي لمدينةالقدس ؛ مما يؤكّد مدى تغلغل هذه الفكرة في العقل الصهيونيّ المسيحيّ واليهوديّ على حدٍّ سواء ، وقد كانت المحاولة الأولى لحرق المسجد الأقصى عن طريق البروتستانتي الأسترالي " مايكل روهان " في 21 / 8 / 1969 م ، ونلاحظ هنا أنّ ذلك الشخص ليس يهوديًّا ولا إسرائيليًّا ؛ بل مسيحيّ بروتستانتيّ أسترالي ، وقد تمّ القبض عليه واعترف بالموضوع إلا أنّ المحكمة الإسرائيليّة أصدرت أمرًا بإطلاق سراحه بدعوى أنّه مصابٌ بنوعٍ من الجنون المتقطع ، وأنّه أثناء المحاولة كان واقعًا تحت سطوة إحدى نوبات الجنون هذه ، وقد تكرّرت المؤامرات لحرق أو هدم المسجد الأقصى بعد ذلك مراتٍ كثيرة ، وعلى سبيل المثال لا الحصر : تآمر عدد من أتباع (عُصبة الدّفاع اليهوديّة) عام 1980م بقيادة " مائير كاهانا " و " باروخ غرين " وخطّطوا لنسف المسجد الأقصى ، وفي عام 1982م خطّطت جماعة سريّة صهيونيّة مكوّنة من (27) شخصًا بقيادة " يهودا عتسيون " لنسف المسجد الأقصى ، وعددٍ آخرَ من المساجد في القدس المحتلة ، وقد أُلقي القبض على هؤلاء وسرعان ما تمّ إطلاق سراحهم ، ولا يزال "يهودا عتسيون " حتى اليوم يحرّض علنًا على نسف المسجد الأقصى ، وفي عام 1989م قامت مجموعة من جماعة (غوش أمونيم) باقتحام المسجد الأقصى ، وهذه المحاولات . . . " محاولات اقتحام المسجد الأقصى " تتمّ سنويًّا ، وخاصة في الذكرى السنويّة لهدم هيكل سليمان المزعوم ، كما قام في نفس الإطار " أرئيل شارون " قبل أنْ يصبح رئيسًا للوزراء بدخول المسجد الأقصى عام 2000م ، وقد قامت الحكومة الإسرائيليّة وقتها بحراسته ، بِ(300 )جندي إسرائيلي ، وقد كانت هذه المحاولة سببًا في اندلاع انتفاضة الأقصى الفلسطينيّة.



ونلاحظ هنا أنّ المؤسّسة الرسميّة الإسرائيليّة والتي لم تطلق بعد إشارة البدء في هدم المسجد الأقصى ، على أساس أنّ الظروف لم يتمّ إعدادها بعد في إطار حسابات معيّنة ؛ إلا أنّ تلك المؤسّسة تطرح حاليا فتح المسجد الأقصى لزيارة اليهود والصلاة فيه لليهود ، على غرار ما يحدث في الحرم الإبراهيمي بالخليل . . . الذي فرض عليه التقسيم الوظيفي ؛ فتحول إلى جامع وكنيس معًا. . . أي تتمّ فيه الصلاة للمسلمين واليهود على حدٍّ سواء كما أنّ المؤسّسة الرسميّة الصّهيونيّة تقوم من وقت لآخر بعمل ضربات ، وأنفاق ، ومشروعات مشبوهة حول المسجد الأقصى ، وتحته بهدف زعزعة أساساته تمهيدًا لهدمه أو سقوطه من تلقاء نفسه ، كما أنّ تلك المؤسّسة الرسميّة قد قامت بضمّ القدس رسميًّا بكاملها إلى دولة إسرائيل عقب احتلالها مباشرة ، وكثّفت عمليّات الاستيطان الإسرائيلي فيها وحولها وإنشاء مستعمراتٍ ، وهدم بيوت الفلسطينيّين فيها ، ومضايقتهم ، ودفعهم إلى ترك القدس ، وتغيير الطبيعة السكانيّة للمدينة ، وطمس المعالم الإسلاميّة والمسيحيّة فيها بهدف تحويلها إلى الطابع اليهودي ّ، وهذا كله في إطار هدم المسجد كمحصّلة ونتيجة ومن ثم بناء الهيكل!!.

ويعترف الصهيوني " شاحر زليغر " أنّه يوجد حاليًّا عدد من المنظّمات الإسرائيليّة متفقة فيما بينها على تدمير كل مساجد القدس في أثناء صلاة الجمعة بما فيها المسجد الأقصى ، وذلك بهدف تدمير المساجد ، وقتل أكبر عدد من المصلّين في نفس الوقت.


وفي الإطار نفسه تأسّست ما يسمى بِ " جماعة أبناء الهيكل " عام 1988م ، وحصلت على ترخيص رسميّ إسرائيليّ بممارسة نشاطها تحت مسمى (مؤسّسة العلوم والأبحاث وبناء الهيكل) ، وكان مؤسّسها هو " يسرائيل أرييل " ، ويقوم أعضاء هذه الجماعة المشبوهة حاليّا بجمع وإعداد المواد اللازمة الخاصّة ببناء الهيكل ، وقد أعدّت الجماعة رسمًا تخطيطيًّا للهيكل المزمع إقامته مكان المسجد الأقصى ، ويرى هؤلاء ضرورة هدم المسجد الأقصى عاجلا أو آجلا ؛ لأنّ هيكل سليمان - حسب زعمهم - يقع تحته مباشرة ، ويقول زعيم تلك الجماعة الحاخام " مناحم مكوبر " : " إنّه في كل الأحوال ، وتحت أي ظروف سوف يتمّ بناء الهيكل ، وسوف يتمّ هدم المسجد الأقصى ، وأنّه في الوقت الذي سنحصل فيه على الضّوء الأخضر سيتمّ بناء الهيكل خلال بضعة أشهر فقط باستخدام أحدث الوسائل التكنولوجيّة ، وأنّ المساجد الموجودة في تلك المنطقة - بما فيها المسجد الأقصى ، وقُبّة الصخرة - هي مجرّد مجموعة من الأحجار يجب إزالتها ".