الثلاثاء، 28 ديسمبر، 2010

تدوينة العزة .. حتى لا ننسى غزة



منذ أيام جاتنى دعوة من المدونة العزيزة جدا لقلبى فتافيت ربع قرن فى محاولة منها لتذكر ذكرى مجزرة غزة" هو العدوان الذي شنته قوات الاحتلال منذ يوم 27 ديسمبر 2008 على قطاع غزة. ذهب ضحية لهذا العدوان حتى اليوم العشرون ما يزيد على 1300 مدني شهيد اكثرهم من النساء والاطفال وما يقارب الـ 5300 جريح من المدنيين، ومعظم الجرحى أصبحوا عاجزين أما أهل غزة فقد ظلوا صابرين يواجهون أكبر ترسانة عسكرية بصدور عارية وقلوب ثابتة في مواجهة 10.000 طن من القنابل القيت عليهم ومنها قنابل محرمة دوليا" وتقديم عرفان منا لهذه المدينة الصغيرة مساحة .. الكبيرة قدرا ومكانة .. ولو لمدة يوم واحد لمدينة غزة الحبيبة بان يتناول كل منا موضوع صغير على صفحة مدونته لتذكير بما حدث ..

ولا أخفيكم سراَ بأن فى قرارة نفسى كنت قد قررت تحضير موضوع ولو صغير لمثل هذا اليوم وعندما بدأت الكتابة لا اعرف ماذا حدث توقفت كلماتى ولم أجد فى مخيلتى ما يصعفنى للتعبير بالكلمات عن ما أشعر به .. لا أعلم هل هذا لأن هناك دائما حاجز بينى وبين الأحداث السياسية والتاريخية .. أم لانى لا أجيد الحديث عن الانتصارات العظيمة واعطاءها حقها فى التقدير .. أم لانى بطبيعتى لا أجيد الحديث إلا عن أمور الحب والغزل .. أم ان ما يحدث على الساحة فى بلدنا مصر الحبيبة يجعلنا شعب مغيب لا يحفل إلا بما يجرى على أرضه .. أم أن اعلامنا العربى أسهم بشكل كبير فى نسياننا وتناسينا مثل هذه المناسبة .. وفى النهاية ادركت شئ آخر انى ذات ذاكرة قصيرة المدى وانى نسيت او نتناسيت هذه الحدث الجلل .. وأن دل ذلك فانه يدل على تقصيرى وجهلى وانانيتى المفرطة والتركيز على حياتى الشخصية دون النظر إلى معاناة الاخرين ..


واليوم حاولت انى جاهدة ان اكتب اى شى يعبر أو يذكر بمجزرة غزة ولو بكلمات قليلة ولكننى خاننى التعبير وغاب عن ذهنى الكلمات والتعابير المنمقة .. حاولت الرجوع بالذكرى للوراء لسنتين مضوا وأصبنى العجب بان ما حدث مر عليه كل هذا الوقت ما اسرع دوران الوقت وانقضاءه وما اعجب قدرة الانسان على النسيان ..


منذ سنتين تقريبا كنت هنا أكتب .. واشجب.. وادين .. واندد.. مثلى مثل اى فرد عربى اخر لا يملك الا الشجب .. والتنديد .. ابكى اذرف الدمع واتعذب من مشاهد القتل والدمار.. الاطفال مشوهة .. ونساء التى تبكى بحسرة.. والشيوخ والشباب القتلى ولكنهم احياء عند الله ..


اذكر ان هذه الفترة كانت عصيبة على كل من له قلب.. وحتى من ليس له قلب , واتذكر انها كانت المرة الاولى التى اخذت المباردة بتعلم الانجليزية لمحاولة بائسة منى فى التعريف بما يحدث هناك فى تلك الارضى المظلمة من قبلنا نحن العرب من قبل ان تكون مظلومة من قبل المحتل الغاشم .. واذكر مدى حماسى الشديد فى النقاش مع لا ينطق العربية ومحاولات بين انتصار وانكسار فى توصيل معلومة لو صغيرة عن ما يحدث بالفعل هناك ..
وبين الامس واليوم اتعجب لحالى أكثر كيف كنت وماذا اصبحت .. نسيت كل شئ نسيت الاطفال المشوهه .. والنساء المكلومة .. والشباب والشيوخ الشهداء والاشلاء المتناثرة والدمار الذى حل فى كل مكان , نسيت عزة رمز العزة .. نسيت كيف يكون الصمود وكيف يكون الجهاد وكيف يكون حب الوطن والدفاع عنه .. نسيت كل ذلك ولكن هناك من لم ينسى وفى كل لحظة يتذكر ويحيى ليرفع راية الجهاد والنصر انهم ابناء غزة .. هذ الشعب الذى حطم كل مقاييس الصمود واثبت للعالم اجمع بانهم على الرباط الى يوم الدين ..

انى حزينة من نفسى اشد الحزن بل حزينة عليها ... ويملؤنى الخزى والعار كيف بى أن انسى .. قد اكون نسيت ذكرى مؤلمة كطبيعة بشرية لنسيان كل ما هو اليم ومؤلم يمر بينا .. لكنى لما انسى غزة كرمز لانها سوف تبقى دائما رمز .. ولان فلسطين ليست مجرد مدينة عربية واسلامية فحسب .. بل فلسطين وطن لكل عربى مسلم كان او مسيحى..


يا تلاميذ غزة
علمونا
بعض ما عندكم
فنحن نسينا

علمونا
بأن نكون رجالا
فلدينا الرجال
صاروا عجينا

علمونا
كيف الحجارة تغدو
بين أيدي الأطفال
ماسا ثمينا

كيف تغدو
دراجة الطفل لغما
وشريط الحرير
يغدو كمينا

كيف مصاصة الحليب
إذا ما اعتقلوها
تحولت سكينا

يا تلاميذ غزة
لا تبالوا
بأذاعاتنا
ولا تسمعونا
اضربوا
اضربوا
بكل قواكم
واحزموا أمركم
ولا تسألونا

نحن أهل الحساب
والجمع
والطرح
فخوضوا حروبكم
واتركونا

إننا الهاربون
من خدمة الجيش
فهاتوا حبالكم
واشنقونا

نحن موتى
لا يملكون ضريحا
ويتامى
لا يملكون عيونا
قد لزمنا جحورنا
وطلبنا منكم
أن تقاتلوا التنينا

قد صغرنا أمامكم
ألف قرن
وكبرتم
خلال شهر قرونا

يا تلاميذ غزة
لا تعودوا
لكتاباتنا ولا تقرأونا

نحن آباؤكم
فلا تشبهونا
نحن أصنامكم
فلا تعبدونا

نتعاطى
القات السياسي
والقمع
ونبني مقابرا
وسجونا
حررونا
من عقدة الخوف فينا
واطردوا

من رؤوسنا الافيونا

علمونا
فن التشبث بالأرض
ولا تتركوا
المسيح حزينا

يا أحباءنا الصغار
سلاما
جعل الله يومكم
ياسمينا

من شقوق الأرض الخراب
طلعتم
وزرعتم جراحنا
نسرينا

هذه ثورة الدفاتر
والحبر
فكونوا على الشفاه
لحونا
أمطرونا
بطولة وشموخا

واغسلونا من قبحنا
اغسلونا
لا تخافوا فرعون
ولا سحر ةموسى
واستعدوا
لتقطفوا الزيتونا

إن هذا العصر اليهودي
وهم
سوف ينهار

لو ملكنا اليقينا

يا مجانين غزة
ألف أهلا
بالمجانين
إن هم حررونا

نزار قبانى

هناك 12 تعليقًا:

  1. لكل اصدقائى الاعزاء جدا على قلبى بجد ربنا يخليكم ليا يارب انا بقرا تعليقاتكم باستمرار والله وعارفة ومقدرة تعبكم فى التعليق عندى
    بس انا الايام دى مش بقدر اقعد على الكمبيوتر كتير علشان ارد على التعليقات عندى كورس ومشروع اتمنى تسمحونى وتلتمسوا ليا العذر
    باذن الله اول ما افضى هرد على كل التعليقات

    ردحذف
  2. يا فاتِحَ القُدسِ خَلِّ السَيفَ ناحِيَةً * لَيسَ الصَليبُ حَديداً كانَ بَل خَشَبا

    إِذا نَظَرتَ إِلى أَينَ اِنتَهَت يَدُهُ * وَكَيفَ جاوَزَ في سُلطانِهِ القُطُبا

    عَلِمتَ أَنَّ وَراءَ الضَعفِ مَقدِرَةً * وَأَنَّ لِلحَقِّ لا لِلقُوَّةِ الغَلَبا

    لا رَيبَ أَنَّ خُطا الآمالِ واسِعَةٌ * وَأَنَّ لَيلَ سُراها صُبحُهُ اِقتَرَبا

    لا رَيبَ أَنَّ خُطا الآمالِ واسِعَةٌ * وَأَنَّ لَيلَ سُراها صُبحُهُ اِقتَرَبا

    ردحذف
  3. القصد بالصليب .. المحتل الغازي .. في إشارة .. للحرب الصليبية أيام صلاح الدين .

    وربنا يكون في عونك يا أيوشة

    ردحذف
  4. هذه ثورة الدفاتر
    والحبر
    فكونوا على الشفاه

    فعلا هذه ثورة هم من فعلوها وهم من جاهدوا فيها وهم الابطال ونحن فقط الجمهور نشاهد ونذرف الدموع نشاهد ونشجب لكن هم من كانت لهم عزه اما نحن ف ضاعت عزتنا ولم يبقى لنا الا الدعاء
    نصرهم الله وعانهم على عدوهم

    ردحذف
  5. الكلام حقيقى ومحسوس اوى حبيبتى
    تسلم ايدك

    ردحذف
  6. ان شاء الله نصره قريب

    وهدعيلك ربنا يعينك

    وتنجحي نجاح ساحق في الكوووورس

    كل سنه وانتي طيبه

    ردحذف
  7. طول ما احنا فى حالة ضعف و حامينا حرامينا ح نفضل مجرد ظاهرة صوتية

    خلينا نحرر نفسنا الاول و يبقى عندنا كرامة فى بلدنا و رئيس بيحبنا و بعدها نشوف الجيران انما قبل كده يبقى ح نفضل نقول مجرد كلام رنان

    ردحذف
  8. أيوشه هانم عارف انك مش بتدخلى كتير الايام دى وربنا يوفقك
    لكن بدعوكى لبدايه العام الجديد معايا فى المدونه اول اما تدخلى

    ردحذف
  9. تسلمي اختي ايوشه على مشاعرك الطيبة تجاهنا وتجاه مدينتنا الحبيبة غزة ،، وكلماتك على بساطتها تزرع في قلوبنا الامل وأن هناك فجر قادم ينتظرنا ..

    ردحذف
  10. جزاك الله خيرا على التذكره يا ايوشه

    اتمنى اننا فعلا ماننساش

    نفتكر وكمان نحاول نغير الحاضر لمستقبل افضل

    تحياتي

    ردحذف
  11. جزاكِ الله خيرا على هذه التذكرة
    قرأت عند مدونة خواطر شابه موضوعا عن نفس الذكرى

    جزاكما الله خيرا

    وابدا لن ننساكي ياغزة

    كان الله في عونك ويقدرك على اجتيار الكورس..بالتوفيق دايما

    وكل سنه وانتي طيبه
    ^^

    ردحذف